الراصد القديم

2012/03/25

الصهاينة يغزون البرلمان المغربي......بمباركة الحكومة "الإسلامية"



حسن الأشرف

أثار حضور دبلوماسي صهيوني إلى المغرب ضمن وفد الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط للمشاركة في اجتماع الدورة الثامنة للجمعية الذي تشهده رحاب مجلس النواب بالرباط، السبت 24 مارس/آذار الجاري، احتجاجات ونقاشات سياسية ساخنة، حول خلفيات استقبال وفد صهيوني في سياق إقليمي ومحلي جديد يتسم بصعود حكومة في المغرب يقودها إسلاميو حزب العدالة والتنمية.

ونظمت فعاليات مغربية تدعم فلسطين وقفة احتجاجية ضد استضافة الصهاينة صباح السبت أمام مقر البرلمان، تزامنا مع الافتتاح الرسمي لاجتماع الجمعية البرلمانية من أجل المتوسط.

ويرى مهتمون بالشأن السياسي بالمغرب أن استضافة الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية ذو التوجه الإسلامي لوفد صهيوني، يتكون من عضو واحد على الأقل، هو أمر عادي بالنظر إلى محددات العمل السياسي الميداني وحجم إكراهاته التي تجعل من هذه الأنشطة وضعا يفرض نفسه تلقائيا على الحزب الذي يسعى إلى التآلف مع نوع من الواقعية السياسية.

وفي سياق ذي صلة، تساءل مراقبون كيف يمكن لعضو الكنيست أن يدخل إلى أرض المغرب دون موافقة الحكومة "الإسلامية" والحصول على تأشيرة من وزارة الخارجية للدخول إلى البلاد، غير أن مصادر من داخل وزارة الخارجية أكدت على أن مصالح الوزارة لم تتوصل بأي طلب لنيل التأشيرة من طرف المسؤول الصهيوني، وأن ممثل الكنيست قد يكون دخل المغرب بجواز أوروبي.
استفزاز لمشاعر المغاربة
وأفاد الناشط الحقوقي خالد السفياني، منسق مجموعة العمل الوطنية لدعم العراق وفلسطين، في تصريحات لـ"العربية نت" بأن هناك من يقول إن العضو الصهيوني حضر للمغرب بدعوة من قيادة مؤتمر البرلمان الأوروبي وليس بدعوة من المغرب، مضيفا أن هذا القول مرفوض ومردود عليه.

ويشرح السفياني أن المغرب بلد ذو سيادة، ومن حقه أن يرفض استقبال من سماهم بالإرهابيين على أرضه، مشددا على أنه كان يجب على الحكومة أن تخبر البرلمان الأوروبي بأن المغرب سيعتقل هذا العضو الصهيوني ما إن تطأ قدماه البلاد، مطالبا في الآن نفسه بطرد عضو "الكنيست" فورا من أرض المغرب.

وقال العضو المغربي الوحيد في اللجنة التحضيرية لمسيرة القدس العالمية إن حضور الدبلوماسي الصهيوني للمغرب هو عمل شنيع ومُدان ولا يمكن القبول به بأي وجه من الوجوه السياسية والتاريخية والاجتماعية، كما أنه عملية استفزازية مُركبة ضد مشاعر الشعب المغربي.

وأوضح المتحدث بأن المغاربة يعتبرون أي تطبيع مع "الكيان الغاصب" خيانة قومية ودينية وسياسية، ولأن هذا الاستقبال يأتي في سياق محلي ودولي يستعد فيه أحرار العالم لتنظيم مسيرة عالمية من أجل القدس يوم الفاتح من أبريل المقبل، ستعرف مشاركة آلاف الشخصيات المعروفة.
وتابع بأن حضور هذا الصهيوني إلى المؤسسة التشريعية للمغرب يأتي أيضا في وقت يصعد فيه "الكيان الصهيوني" من اعتداءاته ضد غزة والقدس مستغلا انشغال البلدان العربية والإسلامية بالقضايا الداخلية والثورات الشعبية، ليكمل خطته الخطيرة في تهويد القدس وإبادة المقدسات الإسلامية والمسيحية.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر