الراصد القديم

2012/03/10

"الجمهورية" تنشر مقررات المجلس الاعلى للدفاع

عقد المجلس الاعلى للدفاع في القصر الجمهوري اجتماعاً امس برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان وحضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والأعضاء، تقرر خلاله حسب معلومات لصحيفة "الجمهورية" الآتي:

- استقبال النازحين السوريين في اطار امكانات الهيئة العليا للاغاثة ومؤسسات الامم المتحدة.

- رفض اقامة منطقة عازلة على الحدود اللبنانية – السورية.

- عدم تسليم مواطنين سوريين الى السلطات السورية.

- احالة كل مسلح يدخل من سوريا الى لبنان الى المحاكم اللبنانية.

وفي المعلومات ان النقاش استمر ساعتين تقريبا في موضوع تسلل المسلحين من سوريا واليها، وبرز توجه الى زيادة عديد الجيش، خصوصا ان قائد الجيش العماد جان قهوجي الذي شارك في الاجتماع، اشار الى طول الحدود وتضاريسها، وتساءل امام الصحافيين ممازحا: "هل لدينا مليون جندي لننشرهم على هذه الحدود؟".

وقائع المناقشات

وعلمت "الجمهورية" ان سليمان إستهل الاجتماع مشدداً على أهمية الأمن "لأنه مفتاح كل ما نصبو اليه من استقرار اقتصادي ونمو إجتماعي وسلم يعزز الإستقرار على كل المستويات". كذلك شدد على "التنسيق بين مختلف الأجهزة الأمنية والقضائية والديبلوماسية، وضبط الوضع على الحدود وفي الجنوب ومنطقة عمل قوات اليونيفيل". ولفت الى "أهمية البقاء الى جانب المؤسسة العسكرية لتعمل وفق ما تمليه عليها واجباتها على الحدود وحيث ما انتشرت او كلفت بمهمة أمنية.

بدوره تحدث ميقاتي مشدداً على تطبيق ما نص عليه البيان الوزاري لجهة الحفاظ على الإستقرار الأمني ومنع الإخلال به. وعرض للمواقف الدولية والعربية متوقفاً عند التحركات الديبلوماسية في ضوء اللقاءات التي عقدها أخيراً، لافتا الى لقاءاته مع السفيرة الأميركية مورا كونيللي والسفير السوري علي عبد الكريم علي واعضاء السلك الدبلوماسي الذين "أبدوا ارتياحهم الى الأوضاع الأمنية في لبنان على رغم الخضات التي تشهدها المنطقة".

ثم قدم وزيرا الدفاع فايز غصن والداخلية مروان شربل تقريرين مفصلين. وشدّد شربل على وجوب ملاحقة الشبكات المنظمة التي تخطف لبنانيين وأجانب مقابل فديات مالية، وأكد "أنها مرصودة وملاحقة وسنأتي بعناصرها الى المراجع القضائية في وقت ليس ببعيد".

واكد شربل لـ "الجمهورية" ان "التشدد جار على طول الحدود اللبنانية ـ السورية لمنع اي تسلل للمسلحين او المهربين في الإتجاهين".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر