الراصد القديم

2012/03/02

هل هي خدعة؟ طبول الحرب على إيران تقرع

مع تصاعد التوتر بشأن برنامج إيران النووي المتنازع عليه وصل الحديث الذي يشير إلى ضربة إسرائيلية محتملة لأهداف نووية إيرانية إلى أعلى مستوياته.

ولكن في العالم الغامض للسياسة في الشرق الاوسط قد لا يزيد هذا الكلام عن ان يكون مجرد سلاح دبلوماسي بحد ذاته وربما كان بديلا للعمل الحقيقي.

وإلى حد ما فان عاصفة التكهنات والاخبار الصحفية في الآونة الأخيرة هي مجرد تصعيد لحرب كلامية مستمرة منذ فترة طويلة.

وتقول طهران ان برنامجها النووي سلمي تماما وليس مصمما لصنع اسلحة نووية لكن المسؤولين الاميركيين والاسرائيليين وغيرهم من المسؤولين الغربيين حذروا مرارا وتكرارا من ان استمرار هذا البرنامج دون انقطاع قد يدفع باسرائيل إلى اتخاذ خطوة منفردة بالهجوم على المنشآت النووية الايرانية الرئيسية.

لكن الولايات المتحدة واسرائيل بالتحديد لم تذهبا ابدا إلى مستوى التقرير بأن توجيه ضربة لايران ربما اصبح امرا وشيكا.

ومن المتوقع ان تمضي المناقشات لعمل عسكري محتمل وغيره من الخيارات - والمناقشات العلنية المتزايدة بين الولايات المتحدة واسرائيل بشأن الخطوة القادمة - إلى حيز اكثر وضوحا الاثنين مع زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن واجتماعه مع الرئيس الاميركي باراك اوباما.

وبينما يقول مسؤولون اميركيون انهم يريدون اثناء اسرائيل عن مهاجمة ايران يسعى خصوم اوباما الجمهوريون إلى تصويره بصورة من يستخدم التشدد البالغ مع اسرائيل واللين المفرط مع ايران قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني. ويحتاج نتنياهو إلى مزيد من الدعم الاميركي بما يتضمن موافقة واشنطن على اي اجراء قد تتخذه اسرائيل.

وقال مايكل دينيسون مدير الابحاث في مركز كنترول ريسك للاستشارات في لندن وكبير المستشارين السابق لوزارة الخارجية البريطانية "دوي طبول الحرب لعمل عسكري تتصاعد... لكن ذلك لا يعني بالضرورة ان الامر سيحدث قريبا".

وكثيرا ما اعلن مسؤولون اميركيون لصحفيين - ومن بينهم صحفيون - انهم لا يعرفون ما قد ينتويه المسؤولون في اسرائيل وان واشنطن لا تتوقع انذارا مبكرا قبل الهجوم المحتمل.

ويقول مسؤولون اوروبيون انهم يبذلون جهودا كبيرة لمنع اسرائيل من شن هجوم من شأنه ان يفجر حربا اقليمية اوسع لكنهم يخشون من عدم قدرتهم على كبح جماح اسرائيل.

وكان المسؤولون الاسرائيليون اكثر تحفظا في هذا الشأن وكثير من التقارير الصحفية في الصحف الاسرائيلية منقولة جزئيا عن وسائل اعلام اميركية واوروبية. لكن المسؤولين الاسرائيليين تحولوا مؤخرا إلى التصريح بإفادات في لندن حيث توجد مراكز الاعمال والمراكز البحثية.

ومضى بعضهم إلى ما هو ابعد من بيانات التهديد - التي تكون عادة عن عدم استبعاد اي خيارات - وهي تصريحات اصبح متوقعا صدورها عن نتنياهو ووزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك.

وتنوعت الرسالة في هذه البيانات خاصة فيما يتعلق بالوقت الذي يمكن ان تستغرقه ايران لتتمكن من صنع قنبلة نووية. لكن المعنى الرئيسي فيها واضح: وهو انه كلما استمرت ايران في تخصيب اليورانيوم وتطوير قدراتها النووية وكلما بنت منشآتها وحصنتها تحت الارض على اعماق اكبر فان الوقت ينفد.

ويعتقد على نطاق واسع ان اسرائيل تملك الترسانة النووية الوحيدة في الشرق الاوسط ولكنها تعتبر البرنامج النووي الايراني تهديدا قاتلا.

ويقول محللون ان توقع الهجوم قبل حدوثه قد تكون له مميزات أكيدة. اذ ستكون الاسواق المالية اكثر استعدادا وهو ما من شأنه ان يقلل من حجم الصدمة الاقتصادية.

وارتفع سعر برميل النفط من خام برنت بنحو 15 دولارا خلال الشهر الماضي ليصل إلى نحو 125 دولارا للبرميل. ويقول خبراء النفط ان معظم هذه الزيادة يرجع إلى تصاعد التوتر مع طهران: وجزء من هذا التوتر هو التكهن بالهجمة الاسرائيلية المحتملة وجزء آخر منها هو خسارة امدادات النفط الخام الايرانية بسبب تشديد العقوبات الغربية على طهران.

لكن برنامج العمل الحقيقي كما يعتقد البعض يستهدف بشكل اكبر تشكيل ميدان المعركة الدبلوماسية.

وقال اودي سيجال المراسل الدبلوماسي للقناة الثانية الاسرائيلية في تعليق الاسبوع الماضي "باراك ونتنياهو يعتقدان ان هذا الحديث (عن ضربة اسرائيلية محتملة) هو الوسيلة الوحيدة التي تحرك اللاعبين.

وأضاف "وحتى لو كان الامر مجرد خدعة فهو خدعة يجب الا يكشف فحواها لأنها تجعل ايران تشعر بالخوف وتجعل الاميركيين يتخذون خطوات والاوروبيين يفرضون عقوبات وتجعل الجميع قلقين."

واذا قرر نتنياهو والمحيطون به بالفعل شن هجوم على ايران يقول الكثير من الخبراء انهم كانوا سيشنون الهجوم بالفعل دون الحديث عنه إلى وسائل الاعلام.

ولا يشك كثيرون في قدرة اسرائيل على قصف اهداف في العمق الايراني مستخدمة الطائرات الحربية او الطائرات بدون طيار طويلة المدى او الصواريخ التي تنطلق من البر او من الغواصات.

لكن اسرائيل في الواقع تجد نفسها مقيدة بشكل كبير.

فمن شأن الهجوم ان يثير رد فعل هائل سواء من الناحية الدبلوماسية ومن خلال الجماعات التي تدعمها ايران مثل حزب الله اللبناني وحركة حماس الفلسطينية في قطاع غزة. ومن الممكن ان تنفذ ايران تهديداتها بقصف ناقلات النفط الاجنبية التي تعبر مضيق هرمز.

وحتى لو كانت هذه الحرب قصيرة نسبيا فهي قادرة على رفع اسعار النفط إلى مستويات خيالية بما يهدد الاقتصاد العالمي الهش.

ولا يعتقد كثير من الخبراء ان الضربة الاسرائيلية ستنجح في تعطيل برنامج التسلح النووي الايراني المحتمل اكثر من بضعة اشهر او سنوات.

ويعتقد ان المخاوف بشأن التأثير الاوسع - خاصة من ناحية واشنطن - هي التي منعت اسرائيل من شن هجوم في عامي 2008 و2009 وهي فترة شهدت توترا شديدا حول هذا الملف. وبدلا من ذلك يعتقد ان اسرائيل - التي ربما تعمل بالتنسيق مع الولايات المتحدة - قد لجأت إلى منهج أكثر سرية يتضمن استخدام فيروس الكمبيوتر ستاكسنت الذي ضرب التكنولوجيا النووية الايرانية.

لكن مثل هذه الهجمات كما يقول الخبراء تأثيرها جزئي كما ان اغتيال العلماء النوويين الايرانيين الذي القي باللائمة فيه على اسرائيل على نطاق واسع اثبت انه مثير للجدل بشكل متزايد.

وقال انتوني كوردسمان مسؤول المخابرات الاميركية السابق ويرأس في الوقت الحالي المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن لرويترز الشهر الماضي "لا يملك الاسرائيليون اي خيارات جيدة وهم لذلك ببساطة يرسلون كل رسالة ممكنة".

ويتساءل بعض الخبراء عن مدى تأثير امتلاك ايران لقنبلة نووية كعنصر استراتيجي يغير قواعد اللعبة.

ويعتقد ان ايران تمتلك بالفعل صواريخ ذاتية الدفع تحمل رؤوسا كيماوية قادرة على ان تطال تل ابيب. وحتى اذا تمكنت ايران من تجميع القنابل الاربع التي قالت اسرائيل انها تملك اليورانيوم اللازم لصنعها فاسرائيل ما زالت تملك اكثر بكثير ولديها قدرة اكبر على المزيد من التدمير الكارثي.

ويقول خبراء ومسؤولو مخابرات - وبعضهم من اسرائيل - انه لم يتبين بعد اذا ما كانت طهران قد اتخذت بالفعل قرارها لصنع رأس نووي.

لكن كلما مضى البرنامج النووي الايراني قدما كلما كانت ايران اقرب الى صنع القنبلة اذا اتخذت القرار.

وبالنسبة لاسرائيل التي اضطرت لخوض عدد من الحروب من اجل البقاء منذ انشائها قبل 65 عاما قد تكون المخاطر مرتفعة جدا.

وقال مسؤول غربي مطلع بشكل جيد على المسألة الايرانية "الامر المهم هو ان الاسرائيليين يعتقدون انه سيكون تهديدا لوجودها... الامر تعلق دائما بهذا الشأن".

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر