الراصد القديم

2012/03/06

الأردن يسكت أصوات العاطلين عن العمل بقنابل الغاز

استخدمت قوات الدرك الاردنية الاثنين الغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة لعشرات العاطلين عن العمل تخللها اغلاق طرق وحرق اطارات ورشق الحجارة في محافظة الطفيلة بجنوب المملكة، حسبما افاد مصدر امني اردني.

ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية عن المصدر قوله ان "اعمال شغب اندلعت اليوم (الاثنين) قبالة دار محافظة الطفيلة (179 كلم جنوب عمان) من قبل عشرات الشبان العاطلين عن العمل رشقوا خلالها قوات الدرك والواجهات الامامية لمبنى دار المحافظة بالحجارة ما ادى الى تكسير عدد من النوافذ ومنها مكتب المحافظ".

واضاف ان "المحتجين اغلقوا الطريق النافذ لدار المحافظة ودوائر رسمية أخرى بحرق أطارات ما تسبب في أحداث أرباك مروري".

واوضح المصدر ان "قوات الدرك ردت بأستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين والسيطرة على الاوضاع".

ونقلت الوكالة عن محتجين قولهم انهم "تلقوا وعودا سابقة لتشغيل زهاء 164 شابا منهم كدفعة أولى في عدة دوائر رسمية في المحافظة، الا أن تلك الوعود بقيت دون تنفيذ منذ قرابة شهرين".

يذكر ان هذا هو الاعتصام السادس الذي ينفذه العاطلون عن العمل في هذه المحافظة وتستخدم فيها الغازات المسيلة للدموع، كان آخره في 29 كانون الثاني/يناير.

وبلغ معدل البطالة في الأردن 13.1% خلال الربع الثالث من عام 2011، واستنادا إلى تقرير دائرة الإحصاءات العامة الأردنية الربعي حول معدلات البطالة في المملكة بلغ المعدل للذكور 11.1% مقابل 22.4% للإناث لنفس الفترة.

ووفق النتائج انخفض معدل البطالة بمقدار أربعة أعشار النقطة المئوية عن الربع الثالث من العام الماضي 2010 الذي بلغ 13.5%. ولكن ارتفع معدل البطالة للذكور جاء بمقدار أربعة أعشار النقطة المئوية فيما انخفض للإناث بمقدار 3.6 نقاط مئوية وذلك عن الربع المماثل من العام 2010.

وسُجل أعلى معدل للبطالة في الفئتين العمريتين 15 و19 سنة و20-24 سنة حيث بلغ 37.8% و29.9% لكل منهما على التوالي. كما سُجل أعلى معدل للبطالة في محافظة مأدبا حيث بلغ 20.9% وأدنى معدل للبطالة في محافظة الزرقاء وبلغ 11.5% . وأظهرت النتائج أن معدل البطالة كان مرتفعاً بين حملة الشهادات الجامعية أي الأفراد الذين مؤهلهم التعليمي بكالوريوس فأعلى حيث بلغ 16.8% مقارنة بقيمته للمستويات التعليمية الأخرى وقد انخفض هذا المعدل بمقدار 2.2 نقطة مئوية عن المعدل للربع الثالث من العام الماضي.

وأشارت النتائج إلى أن 1.1% من العاطلين عن العمل هم أميون وأن 44.1% منهم كانت مؤهلاتهم التعليمية أقل من الثانوية في حين كانت النسبة المتبقية 54.9% من حملة الشهادة الثانوية فأعلى.

وتباينت نسبة العاطلين حسب المستوى التعليمي والجنس حيث بلغت نسبة العاطلين الذكور من حملة البكالوريوس فأعلى 21.8% مقابل 66.5% للإناث. وشمل المسح عينة بلغ حجمها حوالي 13 ألف أسرة موزعة على جميع محافظات المملكة وممثلة لمناطق الحضر والريف والأقاليم.

ويذكر أن الاردن يشهد منذ عام احتجاجات مستمرة تطالب باصلاحات اقتصادية وسياسية ومكافحة الفساد.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر