الراصد القديم

2012/03/09

الحوثيون... ما لهم وما عليهم

تغيرت في الآونة الأخيرة نظرة جزء من اليمنيين للحركة الحوثية المنبثقة من محافظة صعدة في اليمن. حيث تجد في بعض المحافظات اليمنية، سواء أكانت في الشمال أو الجنوب أو الوسط، من يشيدون بالحركة الحوثية ويثنون على أساليب إدارتها للمناطق التي تسيطر عليها، معتبرين هذه الحركة صاحبة هم شعبي ولها مشروع وطني يمكن أن يضم ويحتوي كل اليمنيين. وأن المشروع الوطني الأساسي للحوثيين هو تحرير الإنسان اليمني من الظلم والجور الذي أصابه خلال فترة الحكم السابقة حسب قول الأستاذ حسن زيد أمين حزب الحق في حوار أجرته معه صحيفة المنابر (العدد63).

تكونت هذه القناعة عند البعض بناءً على عدد الوقائع والأحداث التي أثبتت إلى حد ما نجاح الحوثيين في إدارة المناطق التي يسيطرون عليها اليوم، إضافة إلى بعض السلوكيات المثالية والراقية التي يتعامل بها المؤيدون لهذه الحركة مع عامة الناس.

فالحوثيون وفروا الخدمات العامة للناس في صعدة، أوجدوا الكهرباء والمحروقات في حين أن العاصمة عانت من الظلام لأكثر من عام إضافة إلى شحة المياه وندرة المحروقات.

الحوثيون قضوا على ظاهرة الثأر في مناطقهم، وأنهوا عمليات تهريب المخدرات والحشيش عبر الحدود.. كما أنهم حاربوا العصابات المسلحة في الجبال والمتقطعين في الطرقات.. ومما يحسب للحوثيين أنهم عدلوا وقضوا بين الناس بالحق وأعادوا الحقوق لأصحابها.. كما أن الزائر لمحافظة صعدة لا يسمع طلقة نار واحدة والحياة فيها تسير بشكل منضبط في حين أن أغلب محافظات الجمهورية تعاني من الانفلات الأمني وانتشار العصابات واللصوص.

يقال هذا وأكثر عن ايجابيات الحوثيين، ونحن هنا لا ننكر كثير من هذه الايجابيات ونتابعها بإعجاب شديد. لكن هذا لا يكفي، ولا يمكن لهذه الايجابيات أن تثبت لليمنيين بأن للحوثيين مشروعاً وطنياً جامعاً يضم ويقبل كل أطياف المجتمع ويقوم على المساواة بعيداً عن السلالية والطائفية.

يُذكر أن القرامطة عندما قاموا بثورة ضد الخلافة العباسية، استغلوا الظروف المعيشية المتدنية للناس وعواطفهم المتعطشة للتغيير والإصلاح بعد ظلم وجور بعض العباسيين رافعين شعارات تنادي بحقوق المظلومين والمستضعفين والفقراء.. حتى أنهم كانوا يرفعون أعلاماً بيضاء مكتوب فيها الآية الكريمة (وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ) صدق الله العظيم.

أما في مجال خدمة المجتمع، فقد كان القرامطة يستخدمون سياسات هدفها كسب ولاء وود الأنصار والأتباع إضافة إلى الترويج للمذهب القرمطي.

كانوا –مثلاً- إذا افتقر إنسان أو استدان يتعهدونه حتى يتيسر له. وكل غريب ينزل المناطق التي يسيطرون عليها وهو صاحب حرفة، يُعطى من المال ما يكفيه ليشتري العُدد والآلات التي تساعده في حرفته.

وإذا تهدّم منزل أحدهم جراء الأمطار أو السيول وهو لا يملك القدرة على إصلاحه، أمر حكام القرامطة عبيدهم وجنودهم أن يساعدوا صاحب المنزل في بناء منزله من جديد ولا يطلبون منه الأجر على ذلك. علاوةً على قيامهم بتوزيع الحبوب لرعيتهم مجاناً.

نلاحظ أن القرامطة كانوا ينادون بحقوق الضعفاء والفقراء، ويرفعون شعارات ثائرة على الظلم والجور.. ويقدمون خدمات إنسانية وجليلة لرعاياهم. لكن كان لديهم وجه آخر شديد القبح، فقد ارتكبوا أفعال وجرائم شنيعة. قتلوا حجاج بيت الله الحرام وسبوا نساء المسلمين وحاولوا هدم الكعبة وسرقوا الحجر الأسود وارتكبوا الكثير من الأفعال التي لازالت ذاكرة التاريخ تحكي بشاعتها.

وهذا يعني أن شعاراتهم الثورية التي كانت تتحدث عن الظلم والفقر وعن وجوبية تحرير الإنسان؛ مجرد شعارات براقة لخداع البسطاء والمستضعفين، مستغلين أخطاء الدولة العباسية لتمرير مشاريع فئوية خاصة وتطبيق سياسات غير معلنة.

هنا لا أقصد تشبيه الحوثيين بالقرامطة، لكن أحاول التوضيح لمن يتحدثون عن المآثر الإدارية للحوثي في صعدة؛ بأن الحوثيين، بالرغم من ايجابياتهم التي تتحدثون عنها، لهم وجه قبيح، فهم في جوانب عديدة يثيرون علامات الاستفهام.. وعلى سبيل المثال لا الحصر، يرفضون الحل التوافقي الذي يحقن دماء اليمنيين ويحفظ وحدتهم، ويفرضون وجودهم وسيطرتهم في بعض المناطق بقوة السلاح، وأخيراً اتضح أنهم يدعمون الحركات الانفصالية بجنوب اليمن.

همدان العليي

1 تعليقات:

غير معرف يقول...

الاصلاحيين ال>ي يشبهوا القرامطة فهم شركاء الحكم

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر