الراصد القديم

2012/05/15

ننسى اسرانا ... ونتذكر فنانينا





بقلم سنا كجك

الاسرى في المعتقلات الاسرائيلية اكانوا فلسطينيين او لبنانيين - على الرغم من تحريرهم - الا اننا قلما نتذكر من اعتقل وعُذب بأبشع اساليب التعذيب ...

امس كان يوم الاسير الفلسطيني ، فأعلن حوالي 1200 اسير اضرابهم عن الطعام اسوة بأصدقائهم الذين سبق وخاضوا بشجاعة ما اصبح يعرف بمعركة «الامعاء الخاوية» ولهؤلاء الاسرى الابطال كل التحيات والتقدير والاحترام ...

ولكن ما يدعونا للعجب والتساؤل: لماذا لا يهتم اعلامنا ولا شعوبنا العربية بيوم كيوم «الاسير»؟؟ او بقضية المعتقلين الذين فاق عددهم الالاف في الزنزانات الاسرائيلية؟

ولماذا لا نجد الاهتمام الا من قلة قليلة بالاسرى وبقضيتهم ونضالهم؟؟

يوم الاسير الفلسطيني يمر كسواه من الايام ولكن ان مرض فنان او اصيبت فنانة بوعكة صحية تطبل وتزمر «وبتفلقنا» الفضائيات والاذاعات والمجلات، لان حضرة الفنان والفنانة اصيبا «برشح) وبالمناسبة ذكرت امام إحداهَّن اسم المناضلة «هناء شلبي» فبادرتني بالسؤال: من تكون هناء؟؟ اجبتها: انها مغنية صاعدة «ومكسرة الدني»! فقالت: كيف لم اعرفها مع انني اتابع كل اخبار المجتمع الفني؟؟ قلت لها: انها جديدة على الساحة الفنية!! استفزني ذلك الاستهتار والغباء والجهل، اجبتها: هناء شلبي كسهى بشارة، اتعلمين من هي سهى؟؟ فكرت مليا وردت: آه سهى بشارة «مش غريب عني هيدا الاسم»!!

ربي!! تبا لهكذا اشخاص يجهلون اسماء المناضلين والمناضلات ولكنهم يشرحون لك عن ادق التفاصيل في حياة الفنانين! اهذا هو ما يشغل بال شبابنا وشاباتنا؟؟؟ فهل خدرت عقولهم الى درجة نام فيها الوعي الوطني والضمير الانساني؟؟

ان كان اسم هناء شلبي لا يعني شيئا لتلك الفتاة «ومثلها في كتير»، اذا كيف سيعلمون عن 1200 اسير اضربوا امس عن الطعام؟؟ واين هي الحملات الداعمة لاعتصام واضراب الاسرى؟؟

اي جهل «ينهش» في العقول والنفوس؟؟؟

ايعقل انه لم يعد هناك تقدير لمن يقدمون ارواحهم ودماءهم فداء للوطن وللعروبة؟؟

بتنا لا نصفق الا للمغنيات، ولا نقوم بحملات الا استنكارا لاعتداء يتعرض له مغنٍ اين هي الشعوب العربية لتهب في يوم الاسير؟؟ اليس ذلك اجدى من تظاهراتها وحشودها على المطارات بإنتظار وصول نجم من النجوم؟؟

ايتها الشعوب العربية التي ثارت «لتنال حريتها، لا تنسوا اسراكم واسيراتكم في المعتقلات الذين يرفعون رؤوسكم بين بني صهيون!

أوفوهم حقوقهم، وأنصروهم وتذكروهم ولو بكلمة... بموقف... بتظاهرة ...

ودعكم من الهرولة وراء اللحم الرخيص!

رؤية: ينبري من بني البشر من يوقد شعلة الكبرياء، ويدق نفير المقاومة والفداء ... بلباس النضال وكفن الشهادة ...


0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر