الراصد القديم

2012/05/08

وداعا ساركوزي




احمد مكطوف الوادي
كاتب وصحافي عراقي

أتفهم مشاعرك الآن يا ساركوزي فأنت بشرٌ مثلنا، صحيح ان الكوابح التي تمتلكها والتي تمتلكك تختلف عن كوابحنا وفراملنا المتهرئة، منظومتك الاخلاقية والقيمية رغم زواجك من المغنية وعارضة الأزياء المتحررة جدا كارلا بروني تختلف عن منظوماتنا الكلاسيكية، لقد كنت اكثر استقرارا وعدلا من ساستنا المرائين والذين يعتبرون الكثير من تصرفاتك خرقاء وخادشة للحياء لكنهم تحت الأرض يفعلون ما يحلو لهم، يقتلون ويزنون ويسرقون ويحرقون البلد بالكامل، لكنهم امام الشاشات "شرفاء جداً ".
فثقافتنا كما تعلم يا ساركوزي وثقافتكم تختلف في تعريفها للشرف والأخلاق والإلتزام، فنحن نحصر الشرف مابين (الركبة والسرة) فيما انتم اكثر شعوب الأرض استهلاكا لمايوهات البحر، حين تزوجت من بروني ورغم الضجة ورغم اعتراض الفاتيكان كما قيل، لكنك فعلت ذلك امام الناس وكحق من حقوقك الشخصية، وهذا هو فرقك عنا، فحياتك الشخصية شيء وكرسي الرئاسة شيء آخر، ولم تخسر اليوم بسبب سلوكك الشخصي طبعا بل صارت بروني اليوم اماً لإطفالك وهي اليوم ستقف بجانبك وربما ستحممك طويلا وبماء دافئ لتسترخي من هذا السباق الطويل .
أعرف انك لن تنام الليلة كما كنت تنام وأعرف انك ستحلم احلاماً مزعجة، فأنت بشر مثلنا يا "صديقي"، واتمنى على هواة السياسة في بلدي ان يتعلموا من تقبلك للخسارة وبروح رياضية جميلة وان يتعلموا من هذه الانتخابات الفرنسية وغيرها، فالديمقراطية لن تأتي بلا مقابل و بلا خسارات وبلا رجال اقوياء يدقون الركائز الأساسية للديمقراطية الفتية والتي وللأسف تطعن وتخنق هنا في مهدها في العراق، نتيجة وجود قيادات ونظام سياسي ينتهج المحاصصة وتتشبع معظم قياداته بالروح الاستبدادية التي كانت تنخر البلاد طيلة عقود طويلة .

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر