الراصد القديم

2012/09/30

قراءة مختصرة في العنصرية الإسرائيلية

لجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) مناهج التعليم في كيان الإحتلال "إسرائيل" تزيد من الحقد والكراهية على الفلسطينيين والعرب قالت الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) أنه بعد متابعة العديدقراءة مختصرة في العنصرية الإسرائيلية مناهج التعليم في كيان الإحتلال "إسرائيل" تزيد من الحقد والكراهية على الفلسطينيين والعرب قالت الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) أنه بعد متابعة العديد من الأبحاث والدراسات المطلعة على سياسة واعمال الإحتلال الإسرائيلي في فلسطين المحتلة لا سيما في مجال التعليم ، تبين بأن المناهج التعليمية الإسرائيلية تربي الناشئ على منهج العنف والحقد متعمدين لغرس الكراهية في نفوس الأطفال وتشويه صورة العرب والمسلمين والمسيحيين، والفلسطينيين بشكل خاص ، وذلك من خلال الاستعانة بالنصوص الدينية المستمدة من التوراة والتلمود وإضافة الصبغة الدينية على تلك المفاهيم التي تلعب دورا كبيرا في صياغة عقلية أولئك الذين يمارسون القمع والعنف الأعمال الإجرامية ضد العرب والفلسطينيين مقتنعين بأنها عملا مقدسا لا غبار عليه. إن التوجه التربوي منذ قيام الكيان العاصي على القانون الدولي "إسرائيل" بسن قانون التعليم لما يسمى بالدولة العبرية في عام 1953، والذي تنص المادة الثانية منه على "أن التعليم في دولة إسرائيل يجب أن يرتكز على قيم الثقافة اليهودية والولاء لدولة إسرائيل والشعب اليهودي ، والعمل على تحقيق مبادئ الريادة في العمل الطلائعي الإسرائيلي". و اختيار جهاز التعليم الإسرائيلي النهج القومي الذي يخضع الماضي لاحتياجات الراهن والمستقبل على حساب الحقيقة والموضوعية في كتابة التاريخ وذلك ضمن صهر المهاجرين في ذاكرة جماعية واحدة بلفت لمجموعة من الثوابت التي تقوم عليها المناهج الإسرائيلية تبدأ باستحضار تاريخ اليهود المليء بالمآسٍي بدءاً من السبي البابلي ودمار الهيكل الأول ، مروراً بالمواجهات مع اليونان ، وانتهاءً بخراب الهيكل الثاني والسبي الروماني وحتى ما يسمى بالهولوكست ، والشعار الأساسي عند الأدباء اليهود "لا ننسى.. ولن نغفر" لكي تبقى الأحقاد متوالية جيلا بعد جيل فظهر أدب "النكبة" الذي يتحدث عن الاضطهاد النازي لليهود في أوربا ، ورصد ظاهرة التخفي بين يهود الشتات إلى احتواء الكتب الدراسية العديد من النصوص الدينية التي تشدد على يهودية القدس منذ التاريخ اليهودي القديم ؛ للتأكيد على أن الوجود اليهودي في هذه البلاد متواصل ومستمر ولم ينقطع ، فضلاً عن سعي المناهج الإسرائيلية لتجريد العرب من إنسانيتهم من خلال الربط بين أعياد اليهود الدينية واضطهاد الغير لهم ، فعيد الفصح مرتبط بخروج اليهود من مصر، أرض العبودية والذل ، ويوم التاسع من آب/أغسطس حريق الهيكل ، وفي عيد يوم التاسع من تموز/يوليو احترقت أسوار القدس، وفي يوم الثالث من تشرين/أكتوبر قتل الملك "جدلياهو" ، مما أدى إلى ترسيخ صورة نمطية لدى الإسرائيليين الذين ظهروا دائماً بصورة الغربيين المتحضرين صانعي السلام مقابل صورة العرب "الخونة العدوانيين المتخلفين والمجرمين والخاطفين والمبادرين دوماً نحو التدمير" . كما أن كتب التاريخ الإسرائيلية التي أخضعت للبحث قد انشغلت بتعميق وغرس القيم والتوجهات العنصرية في عقول الناشئة من أبناء المستوطنين والمهاجرين اليهود ، من خلال التأكيد على مجموعة من القضايا ليجعلوها مع الوقت مسلّمات عندهم ، وذلك عبر عملية منظمة من التوجيه التربوي الذي روّج له قادة الاستعمار في الغرب مع مجموعة من حاخامات أوروبا ، وأدباء ومفكري الصهيونية الجدد أمثال "ليوبنسكر" و"هرتزل" ، والملفت إلى أن هذه التعاليم المنطلقة أساساً من المرجعيات الدينية والثقافية اليهودية والصهيونية الوضعية ، والتي اتسمت بالعنصرية والعدوانية وقيم الإنصياع الكامل إلى التوجهات والإرشادات والمثل الواردة في أسفار التلمود ، وتعاليم الشرّاح والمفسّرين من الحاخامات دون تردد أو مسائلة للضمير والنفس البشرية للتراجع عن هذه الممارسات الوحشية غير الإنسانية وحتى بعد ظهور الأدبيات السماوية الموحدة ، وانتشارها الواسع من أجل تهذيب النفس البشرية في إطار روحي سامٍ وضعه الله لبني البشر على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم . التربية السياسية للأطفال عبر مجموعة من قصص الموجهة للأطفال اليهود في مرحلة الروضة عبر قصص الأطفال المطبوعة سواء في المقررات الدراسية أم خارجها ، أو القصص التي تحكى شفوياً في الكيبوتسات والمستوطنات ، وفي القرى الزراعية والمدن التي يقيم فيها الأطفال ، حيث يبدأ التعليم بالتركيز على المفاهيم الدينية ، واتخاذ التلمود أساسا للتعاليم اليهودية العبرية ، نظراُ لتباين الثقافة التي ينتمي إليها اليهود الذين جاءوا من بيئات اجتماعية وثقافية مختلفة ، لذا كان لابد من جمع شتات اليهود على أساس التعاليم اليهودية واللغة العبرية ، وتنمية المشاعر القومية المتطرفة منذ مرحلة الطفولة ، والملفت هو المغالطات التاريخية والجغرافية والإنسانية التي تحفل بها المناهج الدراسية الإسرائيلية ، والتي تدعو صراحة للنزعة العنصرية العرقية ، حيث تعمد كتب الجغرافيا التي تدرس للصف السادس الابتدائي لمحو التسميات العربية للمكان من ذهنية التلميذ العربي ، واستبدالها بتسميات عبرية تفضي لحالة من الاغتراب في أحسن الأحوال بينه وبين بلاده وبيئته وأوطانه ، بينما تتسع الكتب بالشروحات حول "الكيبويس" و "الموشافيم" على حساب القرى والمدن المهجرة وغير المعترف بها حتى تبقى هي الأخرى طي النسيان والتنكر. واشارة بالضوء على التوجهات العنصرية في المناهج التعليمية الإسرائيلية واضحة بالنظرة الاستعلائية تجاه العرب وتزوير التاريخ الإسلامي" ، حيث قام "سمعان" من خلال عينات ونماذج مختارة من الكتب الدراسية المقررة في إسرائيل ، وهي التربية الدينية والتاريخ والجغرافيا والتربية الوطنية والأدبيات المتداولة في المدارس من قصص وروايات ثم المواد المتعلقة "بالنزاع" العربي - الإسرائيلي ، حيث وجد أن هذه الكتب الدراسية تسعى إلي تشويه التاريخ العربي والإسلامي ، حيث تستخدم الأسماء الحديثة عند تناول أحداث تاريخية قديمة وقعت قبل أن تظهر هذه الأسماء بقرون عديدة ، مثل مصطلح "الشرق الأوسط" مع أن هذا التعبير لم يكن مستخدماً مطلقاً في القرن التاسع عشر قبل الميلاد ، كما لاحظ أيضاً أن الكتب تتضمن خريطة جديدة لفلسطين وأطالس مختلقة لتثبت بدورها يهودية المكان والزمان ، والتي تعمد إلى إبراز الأماكن والمدن والقرى القديمة بأسمائها اليهودية التوراتية ، وإلباس أسماء يهودية للمدن والقرى الحديثة من أجل استبعاد الإنسان العربي من تاريخ فلسطين ، والادعاء بالوجود الدائم والمتواصل لليهود في فلسطين. ناهيك عن تضمن الكتب الدراسية نصوصاً تحرّض على قتل الآخر، والمحافظة على روح الكراهية اليهودية للأمم والمجتمعات الأخرى ، وتربط ذلك بالنصوص الدينية وفتاوى الحاخامات حتى تحول القتل إلى عبادة ، فضلاً عن الحديث عن المستوطنات والهجرة و"أرض الأجداد" و"الحدود الآمنة" و"قانون العودة" و"الحق التاريخي" و"إسرائيل الكبرى"، وتقدم الحرب على أنها ضرورة حتمية للمحافظة على الديانة اليهودية واليهود ، وتغفل في كثير من المواطن القيم الإنسانية الشاملة ، ولغة الخير والحوار والمحبة. بالإضافة إلى أن أدب الأطفال العبري قد رسخ في نفوس الناشئة اليهود مشاعر القلق والتوتر والخوف من المستقبل المجهول ، فالفلسطينيون في نظر الطفل اليهودي أشرار متعطشون للدماء، وهم يحرقون الغابات ويجرحون الأطفال بالحجارة ، والواضح أن أدب الطفولة اليهودي كان الأساس في تخطيط السياسة العنصرية التي انتهجتها الحكومات المتعاقبة في إسرائيل منذ قيام الدولة اليهودية على أرض فلسطين عام 1948م ، والتي تغلغلت في سائر الأجهزة الرسمية والشعبية الإسرائيلية ضمن محاولة لخلق "الإسرائيلي الجديد" أي الإسرائيلي اليهودي الذي خرج منتصرا في حربة ضد سبعة جيوش عربية ، فعاد ليقيم دولته بعد ألفي عام ، وهذا جزء لا يتجزأ من الادعاءات التي تحمل الطابع الأسطوري ، إذ إن هذه الروح اشتدت بعد عدوان 1967م ، واحتلال بعض الأراضي العربية مما مكن الجنرالات العسكريين من الانتقال إلى الحياة السياسية واحتلال مناصب ومواقع عليا على قمة الحكم ؛ ليكونوا فيما بعد النخبة الحاكمة وأصبحوا في نظر الطفولة والناشئة اليهود نماذج يحتذي بها في كل زمان ومكان . والإجابة تكمن في ما سبق أن أكده وزير المعارف الإسرائيلي في حكومة "بنيامين نتنياهو" عام 1996 ، "أنَّ التربية والتعليم في إسرائيل تهدف إلى خلق صلة وثيقة بين الطلبة والجيش عبر برنامج تعزيز الجاهزية للخدمة في الجيش الإسرائيلي "، هذا البرنامج الذي يتولى فيه ضباط كبار في الجيش مناصب ووظائف إدارية في المدارس ، وذلك بعد إنهائهم خدمتهم العسكرية ، كما أن هناك مشروع "تسافتا" التابع لوزارة المعارف ، والذي يؤهل ضباطاً متقاعدين من الجيش وجهاز المخابرات (الشاباك) للعمل كمربين حيث يتلقون تدريبهم في معهد بيت "بيرل"، ثم يتم إلحاقهم فور تخرجهم بمدارس مختلفة في جميع أنحاء إسرائيل. إن الاسرائيليون قد تنبهوا إلى خطورة المجتمع الصغير الذي سيبني مجتمعا كبيرا إذا قدمت له وجبات ثقافية تضمن سلامة البناء فكانت ثقافته مزودة بأسلحة نارية تبث فيه روح الحماس والقتال حتى الموت للمحافظة على مكان آمن يأويه ، فما بال لو كان هذا المكان فلسطين "أرض الميعاد" . ومن هنا تضع الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) هذه القراءة المختصرة بين يدي المجتمع العربي والدولي لتطالب بإعتماد "إسرائيل" رسمياً كيانا عنصرياً محتلاً للأراضي العربي ، ولتفعيل دور المقاطعة والمحاصرة لهذا الكيان المحتل. من الأبحاث والدراسات المطلعة على سياسة واعمال الإحتلال الإسرائيلي في فلسطين المحتلة لا سيما في مجال التعليم ، تبين بأن المناهج التعليمية الإسرائيلية تربي الناشئ على منهج العنف والحقد متعمدين لغرس الكراهية في نفوس الأطفال وتشويه صورة العرب والمسلمين والمسيحيين، والفلسطينيين بشكل خاص ، وذلك من خلال الاستعانة بالنصوص الدينية المستمدة من التوراة والتلمود وإضافة الصبغة الدينية على تلك المفاهيم التي تلعب دورا كبيرا في صياغة عقلية أولئك الذين يمارسون القمع والعنف الأعمال الإجرامية ضد العرب والفلسطينيين مقتنعين بأنها عملا مقدسا لا غبار عليه. إن التوجه التربوي منذ قيام الكيان العاصي على القانون الدولي "إسرائيل" بسن قانون التعليم لما يسمى بالدولة العبرية في عام 1953، والذي تنص المادة الثانية منه على "أن التعليم في دولة إسرائيل يجب أن يرتكز على قيم الثقافة اليهودية والولاء لدولة إسرائيل والشعب اليهودي ، والعمل على تحقيق مبادئ الريادة في العمل الطلائعي الإسرائيلي". و اختيار جهاز التعليم الإسرائيلي النهج القومي الذي يخضع الماضي لاحتياجات الراهن والمستقبل على حساب الحقيقة والموضوعية في كتابة التاريخ وذلك ضمن صهر المهاجرين في ذاكرة جماعية واحدة بلفت لمجموعة من الثوابت التي تقوم عليها المناهج الإسرائيلية تبدأ باستحضار تاريخ اليهود المليء بالمآسٍي بدءاً من السبي البابلي ودمار الهيكل الأول ، مروراً بالمواجهات مع اليونان ، وانتهاءً بخراب الهيكل الثاني والسبي الروماني وحتى ما يسمى بالهولوكست ، والشعار الأساسي عند الأدباء اليهود "لا ننسى.. ولن نغفر" لكي تبقى الأحقاد متوالية جيلا بعد جيل فظهر أدب "النكبة" الذي يتحدث عن الاضطهاد النازي لليهود في أوربا ، ورصد ظاهرة التخفي بين يهود الشتات إلى احتواء الكتب الدراسية العديد من النصوص الدينية التي تشدد على يهودية القدس منذ التاريخ اليهودي القديم ؛ للتأكيد على أن الوجود اليهودي في هذه البلاد متواصل ومستمر ولم ينقطع ، فضلاً عن سعي المناهج الإسرائيلية لتجريد العرب من إنسانيتهم من خلال الربط بين أعياد اليهود الدينية واضطهاد الغير لهم ، فعيد الفصح مرتبط بخروج اليهود من مصر، أرض العبودية والذل ، ويوم التاسع من آب/أغسطس حريق الهيكل ، وفي عيد يوم التاسع من تموز/يوليو احترقت أسوار القدس، وفي يوم الثالث من تشرين/أكتوبر قتل الملك "جدلياهو" ، مما أدى إلى ترسيخ صورة نمطية لدى الإسرائيليين الذين ظهروا دائماً بصورة الغربيين المتحضرين صانعي السلام مقابل صورة العرب "الخونة العدوانيين المتخلفين والمجرمين والخاطفين والمبادرين دوماً نحو التدمير" . كما أن كتب التاريخ الإسرائيلية التي أخضعت للبحث قد انشغلت بتعميق وغرس القيم والتوجهات العنصرية في عقول الناشئة من أبناء المستوطنين والمهاجرين اليهود ، من خلال التأكيد على مجموعة من القضايا ليجعلوها مع الوقت مسلّمات عندهم ، وذلك عبر عملية منظمة من التوجيه التربوي الذي روّج له قادة الاستعمار في الغرب مع مجموعة من حاخامات أوروبا ، وأدباء ومفكري الصهيونية الجدد أمثال "ليوبنسكر" و"هرتزل" ، والملفت إلى أن هذه التعاليم المنطلقة أساساً من المرجعيات الدينية والثقافية اليهودية والصهيونية الوضعية ، والتي اتسمت بالعنصرية والعدوانية وقيم الإنصياع الكامل إلى التوجهات والإرشادات والمثل الواردة في أسفار التلمود ، وتعاليم الشرّاح والمفسّرين من الحاخامات دون تردد أو مسائلة للضمير والنفس البشرية للتراجع عن هذه الممارسات الوحشية غير الإنسانية وحتى بعد ظهور الأدبيات السماوية الموحدة ، وانتشارها الواسع من أجل تهذيب النفس البشرية في إطار روحي سامٍ وضعه الله لبني البشر على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم . التربية السياسية للأطفال عبر مجموعة من قصص الموجهة للأطفال اليهود في مرحلة الروضة عبر قصص الأطفال المطبوعة سواء في المقررات الدراسية أم خارجها ، أو القصص التي تحكى شفوياً في الكيبوتسات والمستوطنات ، وفي القرى الزراعية والمدن التي يقيم فيها الأطفال ، حيث يبدأ التعليم بالتركيز على المفاهيم الدينية ، واتخاذ التلمود أساسا للتعاليم اليهودية العبرية ، نظراُ لتباين الثقافة التي ينتمي إليها اليهود الذين جاءوا من بيئات اجتماعية وثقافية مختلفة ، لذا كان لابد من جمع شتات اليهود على أساس التعاليم اليهودية واللغة العبرية ، وتنمية المشاعر القومية المتطرفة منذ مرحلة الطفولة ، والملفت هو المغالطات التاريخية والجغرافية والإنسانية التي تحفل بها المناهج الدراسية الإسرائيلية ، والتي تدعو صراحة للنزعة العنصرية العرقية ، حيث تعمد كتب الجغرافيا التي تدرس للصف السادس الابتدائي لمحو التسميات العربية للمكان من ذهنية التلميذ العربي ، واستبدالها بتسميات عبرية تفضي لحالة من الاغتراب في أحسن الأحوال بينه وبين بلاده وبيئته وأوطانه ، بينما تتسع الكتب بالشروحات حول "الكيبويس" و "الموشافيم" على حساب القرى والمدن المهجرة وغير المعترف بها حتى تبقى هي الأخرى طي النسيان والتنكر. واشارة بالضوء على التوجهات العنصرية في المناهج التعليمية الإسرائيلية واضحة بالنظرة الاستعلائية تجاه العرب وتزوير التاريخ الإسلامي" ، حيث قام "سمعان" من خلال عينات ونماذج مختارة من الكتب الدراسية المقررة في إسرائيل ، وهي التربية الدينية والتاريخ والجغرافيا والتربية الوطنية والأدبيات المتداولة في المدارس من قصص وروايات ثم المواد المتعلقة "بالنزاع" العربي - الإسرائيلي ، حيث وجد أن هذه الكتب الدراسية تسعى إلي تشويه التاريخ العربي والإسلامي ، حيث تستخدم الأسماء الحديثة عند تناول أحداث تاريخية قديمة وقعت قبل أن تظهر هذه الأسماء بقرون عديدة ، مثل مصطلح "الشرق الأوسط" مع أن هذا التعبير لم يكن مستخدماً مطلقاً في القرن التاسع عشر قبل الميلاد ، كما لاحظ أيضاً أن الكتب تتضمن خريطة جديدة لفلسطين وأطالس مختلقة لتثبت بدورها يهودية المكان والزمان ، والتي تعمد إلى إبراز الأماكن والمدن والقرى القديمة بأسمائها اليهودية التوراتية ، وإلباس أسماء يهودية للمدن والقرى الحديثة من أجل استبعاد الإنسان العربي من تاريخ فلسطين ، والادعاء بالوجود الدائم والمتواصل لليهود في فلسطين. ناهيك عن تضمن الكتب الدراسية نصوصاً تحرّض على قتل الآخر، والمحافظة على روح الكراهية اليهودية للأمم والمجتمعات الأخرى ، وتربط ذلك بالنصوص الدينية وفتاوى الحاخامات حتى تحول القتل إلى عبادة ، فضلاً عن الحديث عن المستوطنات والهجرة و"أرض الأجداد" و"الحدود الآمنة" و"قانون العودة" و"الحق التاريخي" و"إسرائيل الكبرى"، وتقدم الحرب على أنها ضرورة حتمية للمحافظة على الديانة اليهودية واليهود ، وتغفل في كثير من المواطن القيم الإنسانية الشاملة ، ولغة الخير والحوار والمحبة. بالإضافة إلى أن أدب الأطفال العبري قد رسخ في نفوس الناشئة اليهود مشاعر القلق والتوتر والخوف من المستقبل المجهول ، فالفلسطينيون في نظر الطفل اليهودي أشرار متعطشون للدماء، وهم يحرقون الغابات ويجرحون الأطفال بالحجارة ، والواضح أن أدب الطفولة اليهودي كان الأساس في تخطيط السياسة العنصرية التي انتهجتها الحكومات المتعاقبة في إسرائيل منذ قيام الدولة اليهودية على أرض فلسطين عام 1948م ، والتي تغلغلت في سائر الأجهزة الرسمية والشعبية الإسرائيلية ضمن محاولة لخلق "الإسرائيلي الجديد" أي الإسرائيلي اليهودي الذي خرج منتصرا في حربة ضد سبعة جيوش عربية ، فعاد ليقيم دولته بعد ألفي عام ، وهذا جزء لا يتجزأ من الادعاءات التي تحمل الطابع الأسطوري ، إذ إن هذه الروح اشتدت بعد عدوان 1967م ، واحتلال بعض الأراضي العربية مما مكن الجنرالات العسكريين من الانتقال إلى الحياة السياسية واحتلال مناصب ومواقع عليا على قمة الحكم ؛ ليكونوا فيما بعد النخبة الحاكمة وأصبحوا في نظر الطفولة والناشئة اليهود نماذج يحتذي بها في كل زمان ومكان . والإجابة تكمن في ما سبق أن أكده وزير المعارف الإسرائيلي في حكومة "بنيامين نتنياهو" عام 1996 ، "أنَّ التربية والتعليم في إسرائيل تهدف إلى خلق صلة وثيقة بين الطلبة والجيش عبر برنامج تعزيز الجاهزية للخدمة في الجيش الإسرائيلي "، هذا البرنامج الذي يتولى فيه ضباط كبار في الجيش مناصب ووظائف إدارية في المدارس ، وذلك بعد إنهائهم خدمتهم العسكرية ، كما أن هناك مشروع "تسافتا" التابع لوزارة المعارف ، والذي يؤهل ضباطاً متقاعدين من الجيش وجهاز المخابرات (الشاباك) للعمل كمربين حيث يتلقون تدريبهم في معهد بيت "بيرل"، ثم يتم إلحاقهم فور تخرجهم بمدارس مختلفة في جميع أنحاء إسرائيل. إن الاسرائيليون قد تنبهوا إلى خطورة المجتمع الصغير الذي سيبني مجتمعا كبيرا إذا قدمت له وجبات ثقافية تضمن سلامة البناء فكانت ثقافته مزودة بأسلحة نارية تبث فيه روح الحماس والقتال حتى الموت للمحافظة على مكان آمن يأويه ، فما بال لو كان هذا المكان فلسطين "أرض الميعاد" . ومن هنا تضع الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) هذه القراءة المختصرة بين يدي المجتمع العربي والدولي لتطالب بإعتماد "إسرائيل" رسمياً كيانا عنصرياً محتلاً للأراضي العربي ، ولتفعيل دور المقاطعة والمحاصرة لهذا الكيان المحتل.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر