الراصد القديم

2015/04/30

هل تذكرون الثامن والعشرين من نيسان 2004..؟

عبد الناصر فروانة

هل تذكرون الثامن والعشرين من نيسان ؟ هو ذاك اليوم الذي فجّرت فيه شبكة تلفزيون CBS الأمريكية عام ،2004 فضيحة ” سجن أبو غريب”، بنشرها صورا قبيحة ومذلة  لسجناء عراقيين وهم عراة وفي أوضاع مشينة. وقالت آنذاك بأنها تمتلك العشرات من الصور التي امتُهنت فيها كرامة الإنسان العراقي وآدميته وشَرفه العربي وفاقت كل تصور من حيث انحرافها النفسي والأخلاقي.
صور لجنود الاحتلال الأمريكي وهم يتلذذون بتعذيب أسرى عراقيين عراة، ويصعقونهم بالكهرباء ويستمتعون بآلامهم، ويبتسمون ويضحكون لالتقاط الصور التذكارية بجانبهم، ويلوحون بعلامة النصر وكأنهم يمارسون عملاً بطولياً .
تلك الصور التي أحدثت آنذاك صدمة في العالم أجمع، أجبرت  جميع المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية على التحرك لإدانتها، مما دفع الجيش الأمريكي لاتخاذ بعض الإجراءات الإدارية والقضائية لتهدئة المجتمع الدولي وامتصاص ردة الفعل، وكان منها إغلاق السجن المذكور  بشكل نهائي في حزيران 2006، دون الإفراج عن المعتقلين الذين كانوا فيه، بل تم نقلهم إلى سجون أخرى داخل العراق، ليُعاد افتتاحه من جديد في شباط عام 2009 وتحت اسم  سجن “بغداد المركزي”.
وعلى الرغم من أن الصور قد أظهرت أنماطاً مختلفة من الانتهاكات والتجاوزات بحق الأسرى العراقيين، وبالرغم مما صاحبها من حملات شجب واستنكار وإدانة، إلا أن التعذيب الجسدي والنفسي في السجون العراقية لم يتوقف، و لا يزال مستمراً حتى يومنا هذا دون رادع.
ولحسن حظ أشقائنا بالعراق أن صورهم تسربت آنذاك خارج السجن ونشرت ووزعت، واقشعرت الأبدان لها، ووجدوا من يدين ويستنكر ، فيما السجون الإسرائيلية مغلقة وأبوابها موصدة في وجه وسائل الإعلام المختلفة وأمام الوفود واللجان الدولية. بل ويمنع الاقتراب منها أو تصويرها عن بُعد. وقد اكدت الكثير من الشهادات لأسرى فلسطينيين أن صورا مشينة كانت قد التقطت لبعضهم وهم في أوضاع مهينة، بعضها نشر، فيما الأخطر لم يُنشر وبقيت طي الكتمان وفي أدراج السرية لدى الأجهزة الأمنية.
علاوة على ذلك وأن التعذيب بصنوفه وأشكاله المتعددة، النفسية والجسدية، لا يزال مستمرا في السجون الإسرائيلية، بل ويحظى بغطاء قانوني وحصانة قضائية ومباركة الجهات السياسية الإسرائيلية. وأن اجبار المعتقلين الفلسطينيين على التفتيش العاري قائم ويصاحبه اجبارهم على القيام بحركات مشينة، وأن التحرش الجنسي يُمارس أحيانا، وهناك شهادات عديدة لأسرى من مختلف الأعمار تؤكد تكرار تلك الانتهاكات الفاضحة.
أحداث مؤلمة ومشاهد قاسية تبرز التعامل الإسرائيلي مع الأسرى وكأنهم ليسوا بشراً، وتصويرهم كغنائم صيد، وأداة للتعذيب والتسلية والاستمتاع، وكلنا يذكر تلك الصور التي نشرت في أكثر من مناسبة على المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام والفيس بوك لجنود ومجندات وهم يستمتعون ويرقصون إلى جانب أسرى وأسيرات وأطفال فلسطينيين في أوضاع قاسية ومكبلي الأيدي ومعصوبي العيون .
وكذلك شريط الفيديو الذي عرضته القناة العاشرة في تشرين اول عام 2010 ويظهر فيه جندي إسرائيلي بلباسه العسكري وهو يرقص أمام أسيرة فلسطينية مكبلة الأيدي ومعصوبة الأعين تقف بجانب حائط بطريقة مهينة ومذلة.
وفي الذكرى الحادية عشر لفضيحة “سجن أبو غريب” عليكم أن تقرأوا وتستمعوا لمزيد من شهادات الأسرى الفلسطينيين ومن مختلف الفئات العمرية بمن فيهم الأطفال والاعتداء عليهم، واستخدام الكلاب المتوحشة والصعقات الكهربائية وإجبارهم على التعري والقرفصة، وتهديدهم بالاعتداء الجنسي وغيرها من الأساليب التي تدل على مدى الانحدار الخلقي والمهني والثقافي لدى المؤسسة الحاكمة في دولة الاحتلال الإسرائيلي.
شهادات كثيرة تتناقلها الأطفال والنساء والرجال الذين تعرضوا لحوادث مشابهة من تفتيش عاري وتحرش جنسي والتقاط صور للضغط والمساومة تكشف عن الوجه الحقيقي لجنود الاحتلال الإسرائيلي وسجانيه !!
ويبقى “أبو غريب” أو ما سميّ حديثاً “بغداد المركزي” هو ذاك المبنى بحجارته الساكنة، شاهد على عصر الجرائم الأمريكية المنظمة بحق الأسرى العراقيين في العراق الشقيق. وكم كنت أتمنى أن يُسمح لنا بزيارته حينما قدر لي زيارة العراق في كانون اول عام 2012.
وبالرغم من مرور احد عشر عاما  على الفضيحة، إلا أن الصور باقية في الأذهان، راسخة في الوجدان لفظاعتها وبشاعتها، وتتكرر هنا و هناك بدرجات متفاوتة. كما لا يزال التعذيب في سجون الاحتلال الإسرائيلي قائما ومستمراً و مشرَّعاً، ويبقى الاحتلال واحد أينما كان، بسلوكه المشين وانحطاطه الأخلاقي والإنساني وفظاعة جرائمه ويشاعتها.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر