الراصد القديم

2017/04/01

فى ذكرى يوم الأرض: الفلسطينيون لم يبيعوا أرضهم!!
















رفعت سيد أحمد

الأكذوبة لاتزال تتردّد، ولايزال البعض من نخبة إعلامنا العربي وسياسيه يردّده من دون حياء، فإننا نقدّم اليوم طرفاً من الحقيقة، والتي تقول سطورها أن من باع الأراضي ليس الشعب الفلسطيني، ولكن الاحتلال البريطاني والتركي قبله فضلاً عن بعض أثرياء العرب الخوَنة ممن كانوا يمتلكون وقتها آلاف الأفدنة أو(الدونمات بالتعبير الفلسطيني والشامي)؛ داخل فلسطين، بحُكم وحدة أراضي بلاد الشام التي كانت فلسطين إحدى دولها المفتوحة أمام العرب.

في مثل هذة الأيام من العام 1976 وقعت أحداث يوم الأرض في فلسطين والتي يؤرّخ لها ب ((30/3/1976)) حين استشهد ستة فلسطينيين وأصيب المئات دفاعاً عن أرضهم التى صودِرت منها آلاف الدونمات فخرجت التظاهرات من الخليل إلى النقب وارتفع الشهداء الستة .من يومها ونحن عربياً وإسلامياً نحتفل بالذكرى ، لكن هذه الأيام ثمة طعم آخر لها … ففي زمن أبومازن ورفاقه من القابضين في بؤس على خيار أوسلو وثقافة التسوية التي زادت من الاستيطان وأضاعت ما بقي من حقوق؛ عادت الأكذوبة-وفي ذكرى يوم الأرض – لتطلّ برأسها مجدّداً، أكذوبة بيع الفلسطينيين لأرضهم لصالح المُحتل الصهيوني، لقد دأب فريق من النُخبة الإعلامية والسياسية في عالمنا العربى على تكرار أكاذيب تتّصل بالصراع العربي الصهيوني، وتبنّوا بإرادتهم (الروايات الصهيونية) للعديد من قضايا الصراع وحقائقه الممتدّة منذ بداية القرن العشرين حين أتت الهجرات الاستعمارية الصهيونية وحتى يومنا هذا (2017)، ومن بين ما تبنّوه وروّجوا له أكذوبة أن الفلسطينيين باعوا أرضهم لليهود والصهاينة قبل حرب 1948 وبعدها؛ وذلك لكي يُبرّروا فشلهم في تحرير أولى القبلتين، ولكى يبرّروا تطبيعهم وربما تحالفاتهم ومن ثم خياناتهم، حتى لحظتنا تلك!! ، مع العدو الصهيوني الممتدة.

ولأن الأكذوبة لاتزال تتردّد، ولايزال البعض من نخبة إعلامنا العربي وسياسيه يردّده من دون حياء، فإننا نقدّم اليوم طرفاً من الحقيقة، والتي تقول سطورها أن من باع الأراضي ليس الشعب الفلسطيني، ولكن الاحتلال البريطاني والتركي قبله فضلاً عن بعض أثرياء العرب الخوَنة ممن كانوا يمتلكون وقتها آلاف الأفدنة أو(الدونمات بالتعبير الفلسطيني والشامي)؛ داخل فلسطين، بحُكم وحدة أراضي بلاد الشام التي كانت فلسطين إحدى دولها المفتوحة أمام العرب.

إن الحقائق التاريخية تقول أنه في الفترة ما بين 1929 و1947 قُتِل أكثر من 15 ألف فلسطيني وعربي على يد الانكليز والمُسلّحين اليهود وتم تهجير الآلاف من بيوتهم وقراهم .. وتم تدمير وقتل أهالى 531 قرية بالكامل.

– عندما زادت وتيرة الهجرة اليهودية لفلسطين التاريخية وزادت أيضاً وتيرة المقاومة الفلسطينية في مواجهة عُنف المستعمر الإنكليزي واليهودي امتنع الفلسطينيون عن بيع أراضيهم أو التعامل مع اليهود، ما دفع الانكليز لسياسة تخصيص أراضي الدولة التي في حيازتهم لليهود .. لإنشاء المستوطنات ومشروعات توليد الكهرباء والمصانع وخلافه.

ويحدّثنا التاريخ أن إنكلترا استخدمت وسيلة خطيرة لهذا الهدف وهي استخدام بعض الأثرياء العرب وخصوصاً من العائلات المُهاجرة لأوروبا وأميركا للعب دور الوسيط .. يتم الشراء بمساحات كبيرة جداً وأسعار عالية باسمهم من الفلسطينيين، ثم عند إعلان دولة إسرائيل باعوا هذه الأراضي لليهود.

إن التاريخ ووثائقه يؤكّد أن إجمالى مساحة الأراضي التي وقعت تحت أيدي اليهود حتى عام 1948 من غير قتال أو حرب كانت حوالى 2 مليون دونم، أي ما يعادل 8.8% من مساحة فلسطين التي تبلغ 27 مليون دونم.

هذا ويحدّثنا التاريخ أن الصهاينة حصلوا على تلك الأرض (2 مليون دونم) عبر وسائل عدّة نذكر منها :
أولاً: حصلوا على مساحة 650.000 دونماً (ستمائة وخمسين ألف دونم) حصلوا على جزء منها كأية أقلية في فلسطين منذ مئات السنين، وتملك أرضاً تعيش عليها، وحصلوا على الجزء الآخر بمساعدة الولاة الأتراك.

ثانياً : مساحة 665 ألف دونم (ستمائة وخمسة وستين ألف دونم) حصل عليها اليهود الصهاينة بمساعدة حكومة الانتداب البريطاني المباشرة، وتحديداً من خلال المندوب السامي البريطاني وعلاقاته المشبوهة بالوكالة اليهودية.

ثالثاً : مساحة 606 آلاف دونم (ستمائة وستة آلاف دونم) قام اليهود الصهاينة بشرائها من إقطاعيين عرب كانت لهم ملكيات واسعة في فلسطين. وهنا يحدّثنا التاريخ أن أبرز تلك العائلات أتى من لبنان وسوريا ومنها من لبنان : (آل سرسق – آل تويني – آل سلام – آل الصباغ – محمّد بيهم – جوزف خديج – خير الدين الأحدب (رئيس وزراء سابق) – آل الخورى) ومن سوريا : (آل ماردينى – آل اليوسف – آل القوتلي – آل الجزائرلي – الشمعة – العمري – مدام عمران .. وغيرهم) .

رابعاً : باقي الأراضى التي استحوذ عليها اليهود كانت عبر الإرهاب والقوة المُسلّحة ودير ياسين نموذجاً لذلك.

– إن التاريخ يحدّثنا أنه عند قرار التقسيم سنة 1947 كانت ملكية اليهود للأراضي لا تتعدّي 2 مليون دونم – كما سبق وأشرنا – من كامل مساحة فلسطين، ولكنهم بالقوة المُسلّحة والعدوان والقتل والتهجير الإجرامى من ناحية، وبالأساليب السابقة للشراء عبر وسطاء ومن عائلات غير فلسطينية من ناحية أخرى، وعبر ضِعاف النفوس من الفلسطينيين أيضاً والذين تمت تصفيتهم على أيدى الحركة الوطنية الفلسطينية لاحقاً، تمكّنوا من احتلال أجزاء كبيرة من فلسطين الحبيبة.

وبعد .. لقد آن اليوم (2017) وفي الذكرى الحادية والأربعين ليوم الأرض، ورغم بؤس (أوسلو) وما تلاه من اتفاقات كانت أشد خطراً من بيع الأرض للمحتل الصهيونى قبل 1948 لأنها أضفت شرعية على الاحتلال الكامل لفلسطين، نقول رغم ذلك فإننا ينبغى أن نُصحّح ونرفض تلك الأكذوبة التاريخية عن بيع الفلسطينيين لأرضهم والتي تتكرر، وتتردّد كل حين، حتى نحافظ على ذاكرة الحق، وذاكرة الصراع، وحقائق التاريخ التي لم تلوّث؛ حيّة ونقيّة وصحيحة، أمام أجيالنا العربية القادمة والتي ستُحرّر فلسطين، وتُعيدها كاملة لأمّتها، من البحر إلى النهر، بإذنه تعالى، مصداقاً لسنن التاريخ وحقائق الواقع في مواجهة الغُزاة عبر التجارب التاريخية كافة، هكذا يحدّثنا التاريخ الإنساني والفلسطيني، وقبله، أكّده الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز من خلال الوعد القرآني في (سورة الإسراء) بالعودة وتحرير فلسطين، وهو سبحانه لا يخلف وعده، حيث قال : (وقَضَيْنَا إلَى بَنِي إسْرَائِيلَ فِي الكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ ولَتَعْلُنَّ عُلُواً كَبِيراً * فَإذَا جَاءَ وعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ وكَانَ وعْداً مَّفْعُولاً ) صدق الله العظيم ( الإسراء آية 4-5).

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر