الراصد القديم

2017/09/01

ثقافة الذل والهوان


ماجد عبد العزيز غانم

عاشت وما زالت تعيش أمتنا العربية والإسلامية في هذا القرن أسوأ مراحلها عبر التاريخ ، فقد أصبحت مطية لكل أمم العالم تصنع بها ما تشاء ، فمن استعمار إلى احتلال لمقدساتها ، إلى نهب لثرواتها واستعداء لبعضها على بعضها الآخر، إلى تفكيك حتى المفكك من بلدانها ، وما زلنا نفكر ونحلل ونبحث عن الأسباب التي أوصلتنا إلى هذا الواقع المزري ، حتما الأسباب كثيرة ولا تخفى على كل ذي عقل ، ولكني سوف أتطرق هنا إلى جانب مهم كان وما زال يشكل عنصرا وعاملا فاعلا لما وصلنا إليه من بؤس وشقاء وهوان ، وللأسف ما زال يشكل جزءا من ثقافتنا .

في مجتمعاتنا العربية ما زلنا نتمسك بالكثير من الأقوال والحكم والأمثال الشعبية التي نعتبرها قواعد ومبادئ تسير حياتنا بناء عليها ، رغم أنني أصر أن غالبية إن لم يكن كل من قالوها لم يكونوا يوما من الأيام حكماء أو أدباء ولا حتى سادة في قومهم ، فمعانيها لا تدل إلا أن من قالها لا يعدو كونه جبانا رعديدا أسس لمراحل طويلة بعده من التخلف والانحطاط الأخلاقي والفكري والحضاري .

كما ذكرت سابقا تحولت هذه الأمثال والحكم الشعبية إلى قواعد وأسلوب حياة لدى الكثير من أفراد المجتمع ، يطبقونها يوميا بل ويربون أولادهم على احترامها والتمسك بها ، وإن وجد من يشذ عن هذه القواعد فلا يجد أفراد المجتمع المحيط به ما يقابلونه به إلا أسوأ هذه الأمثال ( أنت عامل حالك ……. ) ، والذي اعتذر عن إكماله لبذاءة ألفاظه وسوقيتها ، بل ويتحول كل من يحيط به إلى ناصح أمين بحجة خوفه عليه وعلى مصلحته ومستقبله .

في هذا المقام يحضرني الكثير الكثير من هذه الأمثال والأقوال ، وبقدر ما امقتها إلا أنني مضطر للإشارة إلى بعض من أسوأ ما قيل في هذا الباب ، فلعل الناشئة من هذا الجيل يلفظونها من حياتهم ، ومنها ( حط رأسك بين الرؤوس وقول يا قطاع الرؤوس ) ( الموت مع الجماعة رحمة ) ( إبن الوزير وزير وابن الحراث حراث ) ( الكف ما بيلاطم المخرز ) ( اللي بيتطلع لفوق بتنكسر رقبته ) ( اذا اثنين قالوا لك رأسك مش الك حسس عليه ) ونأتي لفاجعة هذه الأمثال ألا وهو (( إذا إلك حاجة عند الكلب قولو يا سيدي أو بوسو من ثمو )) .

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، لكنهم ربما صدقوا نعم صدقوا عندما وصفوا الكلب بالسيد في هذا الزمان ، فما داموا يقرون هذه الأمثال والأقوال سيبقى الكلب سيدهم .

أعود للقول أن هذه الأمثال ما هي إلا سبب من الأسباب الرئيسية التي أدت إلى وصولنا إلى أدنى درجة من الانحطاط بين الأمم والحضارات القائمة في زمننا الحاضر ، فهي راسخة في عقول الآباء والأمهات وهؤلاء يعملون على توريثها لأبنائهم ، ولكن ألا يدل هذا على نقص الوعي الديني لديهم ، فبنظرة تأمل بسيطة إلى الكثير من هذه الأمثال تجدها تخالف ما جاء به ديننا الإسلامي ، بل وما جاءت به كل الأديان السماوية ، فأنا لم أجد آية واحدة ولا حديثا نبويا واحدا يدعو أو يدعم ويعزز ما جاء في هذه الأمثال والأقوال ، التي أسست وما زالت تؤسس لحالة دائمة من الذل والمهانة والعبودية وكبت حرية الفكر والتعبير وقمع كل رأي مخالف للأنظمة ، والتبعية ولو على حساب المبادئ الأساسية للإنسان ، بل وفيها الكثير من التمجيد لجلادي هذه الأمة وظُلامها ،عدا عن الرضا وتقبل الظلم والظالم كواقع معلوم بدلا من التطلع إلى قادم مجهول كما يُروج له حاليا في أوطاننا ، وما يتبع ذلك من قتل للطموح والتفاؤل والأمل في نفوس أفراد المجتمع .

الواقع سيء ولا ينبئ إلا بقادم أسوأ إن بقيت هذه الأقوال والأمثال قواعد وأسس لحياتنا ، ولكن مع ذلك لا بد من نافذة للتفاؤل ، التفاؤل بجيل جديد ينبذ هذه الثقافة البالية ، جيل يرفض التبعية لهذا الإرث الانهزامي الذي أثقل كاهله بنكبات وهزائم تحتاج عقودا بل قرونا ربما لتجاوزها والعودة بالأمة إلى يوم كانت فيه قائدة لأمم وحضارات العالم أجمع ، يوما كانت فيه مشعلا للتنوير والتحضر والمدنية في كافة المجالات ، هذه الأمة التي كانت حضارات العالم تنهل من معين علومها وثقافتها ، هذه الأمة التي كان العالم كله يحسب حسابا لها بدلا من بقائها مطية لكل أمم العالم الحديث .

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر