الراصد القديم

2018/09/30

عن جمال عبد الناصر الذي لا يغيب..


 

عاش جيلنا اعراساً وطنية وقومية عظيمة في الخمسينات من القرن الماضي، بين ابرز محطاتها: تفجر مصر الملك فاروق بثورة 23 تموز (يوليو) 1952، بقيادة جمال عبد الناصر، ثم صد العدوان الثلاثي الذي شاركت في شنه بريطانيا (التي كانت عظمى)، وفرنسا (التي كانت إمبراطورية)، مع العدو الاسرائيلي في مثل هذه الايام من العام 1956، ثم .. قيام اول دولة للوحدة العربية في العصر الحديث من خلال اندماج مصر عبد الناصر وسوريا شكري القوتلي في “الجمهورية العربية المتحدة” في 22 شباط من العام 1958.

جاء عبد الناصر إلى دمشق حيث تم التوقيع على قيام دولة الوحدة، ثم انطلق يجول في انحاء سوريا، وسط استقبالات شعبية غير مسبوقة في حشودها الاسطورية وعواطفها المتفجرة المعبرة عن تشوقها إلى قيام “دولة قومية تحمي ولا تهدد، تصون ولا تبدد، تشد ازر الصديق وترد كيد العدو”.

قامت دولة الوحدة باسم “الجمهورية العربية المتحدة” من اقليمين: مصر وسوريا، مع الاعلان عن انها مفتوحة لانضمام من يريد تدعيم الروابط القومية من الاقطار العربية.

في 14 تموز 1958 تفجر العراق بالثورة التي قادها الزعيم عبد الكريم قاسم بالشراكة مع رفيق سلاحه الزعيم عبد السلام عارف… فتفجر الشارع العربي بالفرح وغرق في نشوة اقتراب تحقيق حلمه بقيام دولة عربية جامعة وقادرة “تشد ازر الصديق وترد كيد العدو. تصون ولا تهدد، تحمي ولا تبدد”. لكن قيادة هذه الثورة سرعان ما انحرفت عن مسارها الطبيعي، فأطيح عبد السلام عارف، وسيطرت الغوغاء والشعبوية على الشارع منذرة بالفتن، وتحول عبد الكريم قاسم إلى خصم عنيد للتيار الوحدوي بعنوان جمال عبد الناصر.

قامت دولة الوحدة بزخم العاطفة القومية وتفجر الشارع بالفرحة نتيجة تحقيق حلمه. لكن القوى المعادية. الاقليمية والكيانية والطائفية والمذهبية، كانت تتربص بهذه التجربة الوليدة… وهكذا فقد انهارت في 28 ايلول 1961، نتيجة الغفلة والشعور بالاستعلاء (مصريا) والتهميش سورياً.. وكان الملفت أن الذين قاموا بالانقلاب في دمشق كانوا بضعة عسكريين استغلوا الاخطاء والنواقص وشيء من الغفلة والاستهتار بالمشاعر الكيانية، و”غياب” المشير عبد الحكيم عامر، الذي كان في دمشق، عن دوره ووعيه وواجبه في حماية دولة الوحدة.

سوف ينتكس المسار الثوري بعدئذ، خصوصاً وقد خرج حزب البعث على اتفاق الوحدة، وساند الانفصال، ثم تواصلت الانقلابات العسكرية في دمشق، حتى عاد الحزب ـ من دون شعاراته واهدافه القومية ـ إلى السلطة، وحاول “مغازلة” عبد الناصر، خصوصا وكان البعثيون قد شاركوا في خلع عبد الكريم قاسم في العراق… ورفع شعار “الوحدة الثلاثية” في غير زمانه، وبعدما كوت التجربة المرة جمال عبد الناصر، لا سيما مع البعثيين، فصار حذراً منهم ومستريبا بهم.

في اواخر ايلول 1962 تفجرت اليمن بالثورة، وتولى الجيش بقيادة عبد الله السلال مقاليد الحكم، بمشاركة بعض القوى السياسية. لكن السعودية لم تتأخر عن شن حرب دامية ومكلفة على اليمن، دفعت تكاليفها نقداً وسلاحاً وتحريضاً على الفتنة بين “الزيود” و”الشوافع” ـ (والزيدية مذهب قريب من الشيعة الاثني عشرية ولكنه ليس شيعياً تماماً..).

اندفع جمال عبد الناصر يحمي ثورة اليمن التي استنجدت به.. فأرسلت قوات من الجيش المصري لتقاتل في غير ارضها وفي بلاد لا تعرفها، ووسط جو من التآمر بين ورثة الامام في صنعاء والقبائل الموالية بالثمن، والتي يمكن أن تتحول من “جمهورية” إلى “امامية” بالريال.. السعودي.

في الوقت ذاته كانت ثورة المليون شهيد في الجزائر تنتصر على الاستعمار الفرنسي الذي استطال دهره لأكثر من مائة وخمسين سنة، وتقيم جمهوريتها الديمقراطية وتنتخب احمد بن بله كأول رئيس جزائري لدولة الجزائر التي استعادت هويتها العربية.

.. ولقد ذهب جمال عبد الناصر إلى الجزائر فحملت الجماهير سيارته، ثم استحال عليها التقدم في قلب الجماهير، فأكمل مشواره مع بن بله في سيارة اطفائية.

… ولسوف تتوالى الانقلابات العسكرية في سوريا، حتى استقر الامر في النهاية لحزب البعث بقيادة اللواء حافظ الاسد عملياً في العام 1967 ثم تولى الحكم، رسمياً، 12 اذار 1971.. وكان حزب البعث بقيادة صدام حسين واللواء احمد حسن البكر قد استولى على السلطة في 14 ـ 17 تموز 1968. وعادت احلام الوحدة تلوح في الافق من خلال وجود الحزب الذي غدا شريكا للعسكر في كل من العراق وسوريا.. في سدة الحكم.

منذ اواخر العام 1948، وفي ظلال الهزيمة العربية وقيام دولة الصهيونية، اسرائيل، فوق ارض فلسطين، بدأ الشعب الفلسطيني تحركه للامساك بقراره الوطني بيديه.

ظهرت تنظيمات سياسية تتخذ من القضية الفلسطينية مسرحاً للنضال، تبلور بعضها، بعد حين، في “حركة القوميين العرب”… ثم أنشأ “الاخوان المسلمون” مع بعض الوجاهات الفلسطينية “حركة فتح”، في حين أنشأ البعثيون العراقيون تنظيم “جبهة التحرير العربية” والبعث السوري “الصاعقة” كما رعى “جبهة التحرير الفلسطينية ـ القيادة العامة” الخ..

في “الفاتح” من ايلول، قام العقيد معمر القذافي ورفاقه من ضباط الجيش الليبي بثورة خلعت الملك ادريس السنوسي واعلنت الجمهورية، فاتحة الباب لسلسلة من التطورات والتقلبات التي ستعرف ذرواتها العديدة بعد وفاة عبد الناصر بعد سنة من قيامها.

بالعودة إلى فلسطين، فان الممالك والامارات العربية قد رعت حركة “فتح” بهدف “سرقة” شعار فلسطين من عبد الناصر… وقد قاتل مجاهدو “فتح” في البدايات انطلاقاً من الاردن، وكانت “معركة الكرامة” في الاغوار محطة بارزة في تاريخ النضال الفلسطيني.

بعد ذلك سيفتح جمال عبد الناصر الباب امام ياسر عرفات وحركته، وسيصحبه في احدى رحلاته إلى الاتحاد السوفياتي، آنذاك.. ولسوف تستولى “فتح” على منظمة التحرير الفلسطينية بمشاركة “الجبهة الشعبية” و”الديمقراطية” التي انشقت عنها .. وسيصبح ياسر عرفات زعيماً عربياً، وستغدو “حركة فتح” محط رحال من خابت آمالهم في الاحزاب القومية والشيوعية الخ..

صارت “فتح” مقصد الشباب العربي الطامح إلى التغيير بعنوان تحرير فلسطين.. وتضخم حجمها، وتعاظم وجود منظمات الكفاح المسلح في الاردن، وكان الحكم الملكي، على حد قول مدير مخابراته آنذاك محمد رسول الكيلاني، يتعامل معهم بمنطق: “هذه الثورة اشبه بطفل ولدته امرأة ظلت عاقراً لزمن طويل.. وهكذا أقبل عليه الجميع يدللونه ويرعونه ويتساهلون مع اخطائه وتجاوزاته.. ونحن نتابع وننتظر أن يمد يده على والدته.. عندئذ، نتدخل فنكسر يده”!

وهكذا كان: تفجرت عمان بالاشتباكات بين الجيش الاردني والمنظمات الفلسطينية متعددة الولاء، وكانت الكارثة التي أطلقت عليها تسمية” ايلول الاسود” فسال الدم غزيراً في شوارع عمان، بينما تعاظم بعد الثورة الفلسطينية عن القدس.

كان لا بد من أن يتدخل عبد الناصر، فجمع القادة في قمة طارئة في القاهرة لوقف النزف والوصول إلى تسوية تحمي مشروع الثورة الفلسطينية.

مع ختام هذه القمة، وعودة جمال عبد الناصر، منهكاً، من مطار القاهرة إلى منزله في منشية البكري، صعد إلى غرفة نومه ليرتاح.. ثم رحل إلى خالقه، مساء يوم 28 ايلول 1970.

وعاشت الامة العربية في السواد اياما بل شهوراً بل سنوات طويلة، لعلها قد امتدت إلى يومن هذا

بعد رحيل جمال عبد الناصر عادت الدول العربية إلى سيرتها الأولى من الخلافات والتمزق… ثم تعاظمت الثروة النفطية لدى السعودية والامارات بعد الكويت، وتفجر الغاز عند شواطئ قطر، وهكذا انقسم العرب إلى اغنياء أكثر مما يجب، وفقراء أكثر مما يجوز.

على أن المحنة الكبرى قد تمثلت في افتقاد القيادة الجامعة، وفي سقوط الشعارات مجسدة الاحلام، وانهيار الامل في التحرير بعدما ضيع السادات نتائج حرب تشرين ـ رمضان 1973، عبر استسلامه وإقدامه على زيارة اسرائيل وخطابه امام الكنيست، ثم انخراطه في مفاوضات كمب ديفيد بالرعاية الاميركية.. ليلحق به، في ما بعد، ياسر عرفات، عبر اتفاق اوسلو، ثم اللقاء مع القيادة الاسرائيلية في البيت الابيض في واشنطن، وبرعاية الرئيس الاميركي بيل كلينتون.

وها نحن نعيش عصر ما بعد عبد الناصر في قلب الهزيمة… وسوف يطول هذا العصر، كما تشير الدلائل!..

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
تصميم وتنفيذ الراصد للطباعة والنشر